A Wild Patience has Brought my Sister so Far

Eman book

In 1999 I began writing an article about women’s psychological health in Jordan. Finding data in a conservative society was extremely hard. One of the top psychiatrists in the country agreed to be interviewed and he said, ‘To be brief: about 40% of men are schizophrenic and 50%of women are depressed.’ But to find case studies and write a robust academic paper was impossible.
Like American women in the 1950’s, when the number of housewives on tranquillisers was on the rise, many Jordanian women are unhappy or even depressed. They are finding it difficult to be ‘perfect housewives’ and conform to assigned gender roles. Many are trying to break out of the constraints of an unbalanced domestic life within a male-dominated society. Due to their dissatisfaction divorce rates are rising in changing society. Power structures are shifting.
The Black Jasmine: my Journey with Depression, written by my sister Eman Faqir, is ground-breaking because it tackles these issue head on with extreme honesty. It is an autobiographical text about suffering from depression most of her adult life. She briefly describes her journey from diagnosis, to taking a cocktail of different antidepressants and tranquillisers, to submitting to electric shock therapy. Admitting to having depression and seeking treatment for it is mundane in western societies but is an act of bravery in the duplicitous and hypocritical Jordanian society.
In one of the chapters she talks about her list of phobias: speaking in public, agoraphobia, claustrophobia etc. This develops into finding communication with other people draining. The life of the depressed person is a lonely one. ‘I sit on the sofa folding the laundry, which I waited so long for it to dry on the balcony because autumn has started. The sky is cloudy, and the cold wind carried distant barking to my ears and tossed dry yellow and red leaves into the sitting room. I don’t like this season with all its yellowness and dryness. When I was young, in my twenties, I used to love autumn and winter, and consider them the seasons of romance. I played songs about autumn leaves, rain, snow, small cafes. I would listen to Julio Iglesias’ song ‘Autumn Leaves’ sitting by the window and gazing at the sky. Life was full of promise then. Regrettably events knocked all romance out of me and replaced it with realism and depression.’
One poignant chapter is about people’s reaction to her depression. She lists the types of reactions she gets, which were mostly negative and accusatory. Many told her that her depression is due to her lack of belief and piety. Some said that she should exercise more and eat healthy food, others used stronger terms like ‘pill-popper’ and ‘self-inflicted’. Many stopped communicating with her afraid of catching her depression as if it were contagious. This reminded me of Susan Sontag’s book Illness as a Metaphor, which deals with the stigma surrounding illness. The ill deserve their illness because they are not passionate enough or for some reason brought upon themselves.
The book is simple, honest, and does not expose all the causes behind her depression, apart from her son’s diabetes and the collapse of her business, yet it is pioneering. Although it is a summery it is an act of bravery in a society that oppresses and terrorises women. Jordanian women must remain sweet and silent, but Eman Faqir is one of the few who spoke out. This is the tremor before the earthquake. Watch out for her next book.
•  Title echoes Adrienne Rich’s poem ‘A Wild Patience Has Taken Me This Far’

الصبر(الجامح – الوحشي) قد أوصل أختي إلى هنا

في عام 1999 بدأت في كتابة مقالٍ عن الصحة النفسية للمرأة في الأردن. وقد كان العثور على بياناتٍ في مجتمعٍ محافظٍ لأمراً في غاية الصعوبة. في حينها، وافق أحد كبار الأطباء النفسيين في البلاد على إجراء مقابلةٍ وقال: “باختصار”  حوالي (40%) من الرجال مصابون بالفُصام، و (50%) من النساء مصاباتٍ بالإكتئئاب. ولكن العثور على حالاتٍ للدراسة للتمكّن من كتابةِ تقريرٍ أكاديميّ متين كان أمراً مستحيلاً

مثل النساء الأمريكيات  في خمسينات القرن الماضي، عندما كان يتزايد عدد “ربات البيوت” اللاتي يستخدمن المهدئات، فإن العديد من النساء الأردنيات تعيساتٍ ومكتئبات. حيث يجدن صعوبة في أن يكونوا ” ربات بيوتٍ مثالياتٍ” يلتزمن بأدوار جندريّة كرّسها المجتمع. يحاول الكثير منهنّ الخروج من قيود الحياة المنزلية الغير متوازنة في مجتمعٍ يهيمن عليه الذكور. لذلك سترتفع عدلات الطلاق بسبب عدم الرضا مما سيعمل على تغيير المجتمع لأن هياكل السلطة تتغير

تعتبر رواية “الياسمينة السوداء: رحلتي مع الإكتئاب” التي كتبتها أختي إيمان الفقيروالتي صدرت عن الآن ناشرون وموزعون، رائدة لأنها تعالج هذه القضية في أمانة قصوى.إنه نص للسيرة الذاتية حول معاناتها معظم حياتها من الإكتئاب. حيث تصف بإختصاررحلتها من التشخيص الى تناول كوكتيل من مضادات الإكتئاب والمهدئات العصبية الى الخضوع للعلاج بالصدمات الكهربائية. إن الإعتراف بالإكتئاب والسعي للعلاج لأمر شائع فيالمجتمعات الغربية، ولكنه لعمل شجاع في مجتمع  تسود به المعايير المزدوجة و يعم به النفاق

تتحدث في أحد الفصول عن قائمة الهلع  (الفوبيا) الخاصة بها: التحدث في الأماكن العامة، اضطرابات القلق والخوف من الأماكن المغلقة…. الخ. ويتطور هذا الى حد تجد به التواصل مع اشخاص أخرين مرهق ومتعب. إن حياة الشخص المكتئب تتسم بالوحدة. “أجلس على الكنبة، أرتب الغسيل الذي انتظرته مطوّلاً ليجف على الشرفة، لأن الخريف قد بدأ. السماء ملبدة بالغيوم، وقد حملت الرياح الباردة نباح كلبٍ أسمعه من بعيد  وقذفت أوراق الخريف الصفراء والحمراء الجافة الى غرفة الجلوس. أنا لا أحب هذا الموسم بكل لونه الأصفر وجفافه. عندما كنت صغيرة, في عمري العشرينيّ، كنت أحب فصليّ الخريف والشتاء واللذان طالما اعتبرتهما موسميّ الرومانسية. كنت أبحث عن الأغاني التي تتعلق بأوراق الخريف والشتاءِ والثلج والمقاهي الصغيرة. حيث كنت أجلس بجانب النافذة و أستمع الى أغنية  “أوراق الخريف” لخوليو اغليسياس وأحدق في السماء.عندها كانت الحياة مليئة بالوعود. مع الأسف الحياة قتلت كل الرومانسية في داخلى واستبدلتها بالواقعية والإكتئاب

ومن أحد الفصول المؤثرة هو حول ردود فعل الأشخاص الاخرين على إكتئابها، فقد سردت فيه أنواع ردود الأفعال التي تلقتها، والتي كانت أغلبها سلبية وتوجيه الإتهام إليها. فقد اخبرها الكثيرون أن سبب اكتئابها يعود إلى إفتقارها للإيمان والتقوى، وقال البعض أنها يجب أن  تقوي إيمانها وتزيد من ممارستها للرياضة وبأن تتناول طعاماً صحياً. بينما استخدم البعض الآخر وصفٍ أكثر شدّةً مثل ” مدمنة الأدوية” و”المحبحبة” و “المسبّبةُ ذلك لنفسها”. لقد توقف الكثيرون من التواصل معها خشية الإصابة بالإكتئاب كما لو أنه مرض معدي. وقد ذكرني هذا بكتاب “المرض كمجاز” لسوزان سونتاج، الذي يتعامل مع وصمة العار المحيطة بالمرض. حيث أن المرضى يستحقون مرضهم لأنهم ليسوا أصحاب إرادةٍ أو شغوفين بما فيه الكفاية، أو لسببٍ ما كانوا قد جلبوا المرض لأنفسهم

الكتاب بسيط وصادق، ولا يكشف جميع الأسباب الكامنة وراء إكتئابها، بإستثناء إصابة ابنها بمرض السكري وهو صغير وإنهيار أعمالها، إلا أنه رائد. وعلى الرغم من أنه موجز/ مختصر إلا أنه عمل شجاع في مجتمع يتم فيه قمع كثير من النساء وترويعهنّ. يجب أن تبقى المرأة لطيفة وصامتة ولكنّ إيمان الفقير هي واحدة من القلّة اللاتي تحدّثن

هذا الكتاب هو الهزة ماقبل الزلزال. إنتظروا كتابها القادم

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s